غوغل بلس مدينة الأشباح الخالية من السكان Google+

بالرغم من اسمها الكبير وتاريخها الطويل في قيادة العالم التقني، إلّا أنّ جوجل حتى الآن تعاند وتُكابر بالإعلان أو حتى الاعتراف الضمني بأنّ أحد أكبر مشروعاتها جوجل بلس قد فشلت،

IMDB بالعربي جوجل بلس..مدينة الأشباح التي لا تريد جوجل الاعتراف بأنّها خالية من السكان Google+
IMDB بالعربي غوغل بلس..مدينة الأشباح التي لا تريد جوجل الاعتراف بأنّها خالية من السكان

جوجل بلس Google Plus أحد أكبر المشروعات التي وضعت عليها الكثير من الآمال التي لم يتحقق ربعها بالرغم من إطلاقها منذ ما يقارب السبع سنوات كاملة.


IMDB بالعربي جوجل بلس..مدينة الأشباح التي لا تريد جوجل الاعتراف بأنّها خالية من السكان Google+

فوفقًا لشركة أبحاث السوق comScore فإنّ متوسط استخدام شبكة جوجل بلس يبلغ 3 دقائق شهريًا (لا يوميًا) بالمقارنة مع متوسط ​​عدد مستخدمي فيسبوك 405 دقيقة في الشهر، وتدعي شركة جوجل أيضًا أنّ عدد الزيارات الشهرية هو 100 مليون، وإذا تم حساب هذه الزيارات بشكل عملي نجدها كلها تعود أساسًا إلى زائري مواقع جوجل الأخرى مثل: يوتيوب ومستندات جوجل ..إلخ. كل هذه الأرقام والكثير غيرها، لم تقتنع بها جوجل حتى الآن في الاعتراف بأنّها قد هُزمت في هذا المجال، وأنّ محاولات اللحاق بالمتصدرين لم تعد ممكنةً إن لم تكن مستحيلةً، ولن تجدي محاولات الإنعاش والمسكنات التي تحاول جوجل ضخها في جسد شبكة جوجل بلس.



جوجل بلس..مدينة الأشباح التي لا تريد جوجل الاعتراف بأنّها خالية من السكان Google+

أصبح فشل جوجل بلس موضوع سخرية وتهكم لدى رواد الإنترنت، فقد أصبح يتم وصفها بأنّك إذا أردت قضاء وقت بمفردك على الإنترنت وبدون إزعاج، فما عليك سوى الذهاب إلى جوجل بلس.
نجد أنّ جوجل بلس لم تأتِ بتلك الفكرة الخارقة أو الجديدة التي تجعل الجميع يهاجر إليها؛ لأنّها كانت مجرد شبكة اجتماعية أخرى بدون أي جديد.








سيظل جوجل بلس موجودًا على الإنترنت لفترة طويلة؛ لأنّه إذا تم إيقافه فهذا سيعتبر بمثابة الاعتراف الصريح من الشركة بالهزيمة، وتسجيل فشل آخر في دفتر مشاريعها الفاشلة الكثيرة. لذلك، فإنّ الشركة لا تريد التنازل عن أي خسارة لأي منتج رئيسي على الإطلاق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الأكثر تصفحا

المتابعون

جميع المواضيع

{"type":"footer-slider","label":"recent posts","posts_number":"12"}

IMDB بالعربي

موقعنا ترفيهي يهتم بمتابعة آخر أخبار النجوم و المشاهير و تقديم لمحة عن الأفلام القادمة قبل العرض و التطورات في الساحة الفنية العربية و العالمية